ألقى خطاباً شهيراً في المسجد الأقصى في القدس الشريف ليلة الإسراء والمعراج في عام 1965م، ودعا فيه ملوك ورؤساء العرب والمسلمين إلى إصلاح أوضاع المسلمين والأخذ بأسباب التقدم والاتحاد والتماسك، وتحمل مسؤو


سماحة الشيخ أحمد كفتارو أثناء إلقائه كلمته التاريخية في المسجد الأقصى عام 1966 ويبدو في الصورة الحاج أمين الحسيني رائد النضال الفلسطيني